كيف يحول الإنحراف الإدراكي نجاحك الى فشل؟

انحراف ادراكي, توقعات شخصية, انحرافات سلبية, تشاؤم, تسويف, ادراك انتقالي, تحيز,نجاح,فشل,

الإنحراف الإدراكي

عندما نتحدث عن إنجازك الشخصي والمهني، ربما يمكن أن تكون أسوأ عدو لنفسك.
أنت تؤدي بشكل سيء في الامتحانات لأنك تفكر أنك ستؤدي هكذا، أنت تؤجل أعمالك حتى ليلة تسليمها، أنت واثق بشكل مبالغ فيه في توقعاتك حول الاقتصاد.


هذه فقط بعض الأمثلة لأخطاء الإدراك التي تؤثر على الطريقة التي تتصرف بها وترى العالم. لقدد جمعنا 14 منهم، لنساعدك على اكتشاف “كيف يمكن أن تخرب نجاحك بنفسك.

1- قوة التوقعات الشخصية 

عندما ينجح الأشخاص – أو يقصرون – لأنهم يظنون أنهم يجب أن يفعلوا هكذا.
يمكنك تسميتها نبوءة تحقق ذاتها. على سبيل المثال، في المدارس يحصل أن الطلاب الذين يُتوقع نجاحهم يميلون للتفوق والذين يُتوقع رسوبهم يميلون للأداء السيء.

2- انحراف المعلومات
هي الميل للبحث عن المعلومات عندما لا تملك أي تأثير على الأفعال، الكثير من المعلومات ليس شيئا جيدًا دائما. في الواقع من خلال معلومات أقل يستطيع الأشخاص غالبًا الوصول لتوقعات أكثر دقة.

3- انحراف السلبية
هي الميل لأن تركز أكثر على الخبرات السلبية بدلًا من الإيجابية. الأشخاص الذين يملكون هذا الانحراف يشعرون بأن “الشر أقوى من الخير” وسيلاحظون التهديدات أكثر من الفرص في أي موقف يمرون به.
يتجادل علماء النفس أن هذا الانحياز ما هو إلا تكييف تطوري، فمن الأفضل أن تخطئ حجرًا على أنه دب بدلا من أن تخطئ في دب على أنه حجر.

4- انحراف «الامتناع»
هو الميل لأن تفضل اللا فعل على الفعل، في أنفسنا وحتى في السياسة.
عالم النفس “أرت ماركمان” ـ أعطى مثالا عظيمًا في عام 2010، في مارس دفع الرئيس أوباما الكونجرس لسن إصلاحات شاملة لقانون الرعاية الصحية. تمنى الجمهوريون أن الناخبين سيلومون الديمقراطيين على أي مشكلة سوف تظهر بعد سن القانون.

ولكن حيث أن مشاكل الرعاية الصحية كانت موجودة أصلا، هل يمكنهم أن يتوقعوا أن النتائج المستقبلية سوف تلقى باللوم على الديمقراطيين – الذين سنوا قوانين جديدة – بدلا من الجمهوريين الذين عارضوهم؟
نعم، يمكنهم توقع هذا، فانحراف “الامتناع” في جانبهم.

5- انحراف «الثقة الزائدة»
بعضنا واثقٌ جدًا في قدراته، وهذا يجعلنا نأخذ مخاطرات كبيرة في حياتنا اليومية.
ربما بشكل مفاجئ، فالخبراء أكثر عرضه لهذا الانحراف عن الأناس العاديين. الخبير قد يصنع نفس التنبؤ الخاطئ الذي يقع فيه شخص ما ليس لها علاقة بالموضوع. ولكن الخبير سيكون غالبًا مقتنع تمامًا أنه على صواب.

6- التفاؤل الزائد عن الحد
عندما نؤمن أن العالم مكان أفضل مما هو عليه، نكون غير مستعدين للخطر أو العنف الذي قد يواجهنا. عدم القدرة على تقبل الصورة الكاملة للطبيعة البشرية يتركنا معرضين للضرر.

على جانب آخر، التفاؤل الزائد قد يكون له بعض الفوائد، الإحساس بالأمل يدفع لتحسين الصحة الجسدية وتقليل التوتر. في الواقع، يقول الباحثون أننا بشكل أساسي مبرمجون على التقليل من قيمة احتمالية حدوث شيء سلبي. وهذا يعني أن هذا الانحراف خصوصًا يصعب معالجته.

7- انحراف التشاؤم
هذا الانحراف هو عكس انحراف التفاؤل الزائد. المتشائمون يضخمون العواقب السلبية لأفعالهم وأفعال الآخرين. ويعتبر المكتئبون أكثر قابلية للمعاناة من هذا الانحراف.

8- مغالطة التخطيط
هي الميل إلى التقليل من تقدير كم الوقت اللازم لإكمال مهمة. واستنادًا إلى عالم النفس “دانيال كانيمان”، الناس بوجه عام يظنون أنهم أكثر قدرة مما هم عليه وأن لديهم قدرة أكبر على التأثير في المستقبل أكثر مما يمكنهم حقا.
على سبيل المثال، حتى ولو تعلم أن كتابة تقرير عن مشروع بشكل جيد سيستغرق من زملائك ساعات عديدة فربما تصدق أنك تستطيع إنجازه في أقل من ساعة لأنك وبشكل خاص أكثر مهارة.

9- التسويف 
أن تقرر أن تتصرف لمصلحة اللحظة الحالية بدلا من الاستثمار في المستقبل.
على سبيل المثال، حتى ولو كان هدفك هو خسارة الوزن فربما سستستمر اليوم في الذهاب لأجل قطعة كعك كبيرة وستقول إنك ستبدأ غدًا.

هذا يحدث بشكل كبير لأنك حينما تضع هدفك بفقدان الوزن لا تضع في الحسبان أن هناك العديد من الحالات التي ستواجه فيها كعكة وليست لديك خطة للتحكم في اندفاعاتك المستقبلية.

10– انحراف الموالاة للابتكار 
عندما يميل المؤيدون لابتكار – أو مشروع – للمبالغة في تقدير قيمته ونفعه والتقليل من حدودة – أو عيوبه – هل يبدو أمرًا مألوفاً لك؟ وادي السيليكون مثلا؟

11- التبادلية
الإيمان بأن العدل سوف يربح بين القيم الأخرى، حتى ولو لم يكن في دائرة اهتماماتنا.
نتعلم معيار التبادلية منذ سن صغير ثم يؤثر على كافة أنواع تصرفاتنا. وجدت دراسة التالي، عندما يعطي النادل للزبائن نعناعًا إضافيا فإن الزبائن بالتبادل يزيدون من “البقشيش”. هذا غالبا بسبب أن الزبائن يشعرون بأنهم مُجبرون على رد المعروف.

12- الإدراك الانتقائي
السماح لتوقعاتنا أن تؤثر على كيفية إدراكنا للعالم.
في تجربة كلاسيكية عن الإدراك الانتقائي، عرض باحثون مقطع فيديو لمبارة كرة قدم بين جامعتي برنستون وديرتموث على طلاب من كلتا الجامعتين. أظهرت النتائج أن طلاب برنستون شاهدوا لاعبي ديرتموث يرتكبون مخالفات أكثر مما رأى طلاب ديرتموث.

كتب الباحثون:



تتواجد اللعبة عند شخص ويتم رؤيتها بواسطته فقط عندما يكون ما يجري بشكل خاص صاحب أهمية لغرضه.

13 – انحراف الوضع الراهن 
الميل إلى تفضيل أن تبقى الأشياء على ما هي عليه. هذا أشبة بانحراف الخوف من الخسارة، عندما يفضل الاشخاص أن يتجنبوا الهزيمة بدلا من السعي وراء المكسب.

في إحدى الدراسات، اختار الأشخاص أن يظلوا على نفس خطط الصحة والتقاعد حتى بعد أن عرفوا خططا جديدة من الممكن أن تناسبهم بشكل أفضل.

14- التحيز للخطر صفر 
وجد علماء الاجتماع إننا نحب اليقين حتى ولو كان له نتائج عكسية.
ولهذا فإننا نتحيز “للخطر صفر”. يحدث هذا الانحراف لأن الأفراد يشعرون بالقلق من المخاطرة، وإبعادها بشكل كامل يعنى لهم أنه لا فرصة للتسبب في أي ضرر.

يقول المدون العلمي “ستيف سبيلدينج”: “ما يمكن أن يكون أكثر كفاءة اقتصاديا وربما أكثر صلة بالموضوع هو ألا تقلل المخاطرة من 1% إلى صفر% ولكن أن تقللها من 50% إلى 5%.
المصدر:ساسة بوست-مترجم عن بزنس انسايدر

التعليقات

الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : كيف يحول الإنحراف الإدراكي نجاحك الى فشل؟
كيف يحول الإنحراف الإدراكي نجاحك الى فشل؟
انحراف ادراكي, توقعات شخصية, انحرافات سلبية, تشاؤم, تسويف, ادراك انتقالي, تحيز,نجاح,فشل,
https://3.bp.blogspot.com/-GQd3u-DVV6Q/V2qw73y6o-I/AAAAAAAAIv0/eg44fd654Xsb58yaHXSvMHTsbIQPC00KACLcB/s1600/000028__1466609882_105.158.201.51.jpg
https://3.bp.blogspot.com/-GQd3u-DVV6Q/V2qw73y6o-I/AAAAAAAAIv0/eg44fd654Xsb58yaHXSvMHTsbIQPC00KACLcB/s72-c/000028__1466609882_105.158.201.51.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2016/06/blog-post_29.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2016/06/blog-post_29.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع