يعتبره العلماء مفتاح النجاح - تعرف على قوة الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي, التحفيز الذاتي, ادارة المشاعر, الوعي الذاتي, قوة العواطف, أحاسيس,علاقات, مزاج, نجاح,فشل,

الذكاء العاطفي

قد نخال أن ما نتلقاه أثناء مشوارنا الدراسي من علوم ولغات… كفيل بإعدادنا لتجربة العيش بنجاح! ولكن مدرسة الحياة تكشف لنا مع الوقت أن خوض مضمارها يحتاج لقدرات ليست بالخارقة ولكن بالتأكيد هي من نوع خاص وليس لها وجود في مناهج الفصول الدراسية.


في أكثر العصور البشرية تواصلاً بين بني الإنسان، لم يعد معدل ذكاء مرتفع مع قدرات عقلية متقدمة لحل مسائل مُجردة تحت ظروف خاضعة لشروط معينة… هو ما أضحى يحتاجه الفرد أو يجدر أن يسعى لتحقيقه! اتجه العلماء في السنوات الأخيرة إلى نوع آخر من الذكاء بإمكان أي شخص في العالم امتلاكه وهو المفتاح لواقع مُرضً، علاقات ناجحة وحياة منتجة، الذكاء العاطفي هو المهارة التي يتوجب على كل شخص التعرف على معناها دون تردد والشروع في تبنيها ضمن أساليب حياته.


ما هو الذكاء العاطفي؟

لا تنفع أكبر الشهادات الأكاديمية لحل موقف شخصي أو مهني واحد قد نتعرض له ويؤثر فينا بشكل كبير!

يبدأ جدار الثقة بالنفس بالانهيار لدى خريج جامعي طموح مع أول مواجهة مع تحديات سوق الشغل أو مع رب عمل متسلط، تتحطم شابة كلياً في أول علاقة حب فاشلة، ينزوي طفل عن أسرته لتعرضه لمضايقات من أصدقائه في المدرسة… والأمر لا يقف هنا، نُعايش كل يوم حوارات عقيمة لا تصل أبداً إلى أرضية مُشتركة، وتتناوب مواقف الحياة على تسديد ضربات مؤلمة لكل واحد فينا، علاقات أسرية شبه مُنهارة، روابط عاطفية مُنكسرة وحياة اجتماعية مزيفة… هذه الأمثلة وغيرها كثير… دليل على حاجتنا إلى التدخل السريع لأقوى الميكانيزمات الإنسانية التي اكتشفها وعمل عليها باحثون وعلماء نفس منذ منتصف الثمانينات.

لن أبالغ إذا قلت أنه لا يُسعفنا في معضلة التعامل الصحيح مع شتى المواقف المختلفة والتعافي من مآسي الحياة اليومية سوى تلك الصفة التي نُسميها المُرونة، كلمة فضفاضة… ولكن هي الكلمة السر في الذكاء العاطفي ؛ الذي يُعرّفه علم النفس الحديث بأنه: مجموعة المهارات التي تمكّن الأفراد من تحديد، تقييم و إدارة عواطفهم الخاصة والتفاعل مع عواطف الآخرين بأنسب الطرق. قد يبدو الأمر سهلاً للوهلة الأولى، لكنه ليس كذلك!

لأن الخبراء في هذا المجال يؤكدون أن الأشخاص بمعدلات الذكاء العاطفي المُنخفضة يتخبطون معظم حياتهم في النزاعات الشخصية، غير قادرين على القراءة الصحيحة لدوامة مشاعرهم، والاستجابة مع احتياجات المحيطين بهم، بينما غالباً ما يستطيع الذين يتمتعون بهذه الملكة من بلوغ نسب كبيرة من الإنتاجية، الانسجام مع ذواتهم والتناغم مع مُحيطهم.

عواصف من الأحاسيس وطاقة من العواطف في مهب الريح

لما على كل واحد فينا الإقبال على تعلم مفاهيم الذكاء العاطفي والتمرن على تقوية المهارات المرتبطة به؟! تخيل أن تكون قادراً على تجاوز تحدياتك اليومية بسلاسة، وتكون لديك قابلية لتوجيه مشاعرك كما تريد بحيث لا تعود أسيراً للحزن، الغضب  أو الحقد… أن تقول الكلام المناسب في الوقت المناسب… وألا تندم في اليوم مائة مرة لأنك لم تقل أو تفعل ما وجب، قالها مرة فيلسوف حكيم:

يمكن لأي شخص أن يغضب، هذا  سهل، ولكن أن تغضب مع الشخص المناسب بالدرجة المناسبة في الوقت المناسب ومن أجل الهدف الصحيح وبالطريقة الصحيحة، هذا ليس سهلاً”-أرسطـو

نعم! تلك قدرة خارقة بالفعل بالنسبة للكثير ولكنها ليست بمستحيلة التحقيق، وستبدأ التفكير في إمكانية العمل على تحسينها من أجل الحقائق البالغة الأهمية التالية

الوعي الذاتي أشبه بالوقوف تحت المطر والاستمتاع، أو الرقص حتى… عوض الاختباء تحت مظلة وكأن مياه الأمطار ستجعلك تذوب أو تختفي! وبعيداً عن هذه الصورة الشعرية نوعاً ما، أن تكون ذكياً عاطفيًا هو أن تتحلى بنوع من الوعي لتحتضن زوبعة أحاسيسك وتتعرف عليها عن كثب، ولا تُنكرها أو تكبتها… أي لا تحاكم نفسك لأنك تشعر بكذا أو كذا، أن تعطي لنفسك فرصة عوض أن تكون الحكم، لتكون أنت الملاحظ لأنماطك العاطفية وأنواع  العواقب التي تؤدي إليها، يقول محمد أحمد؛ البروفيسور والباحث بجامعة فلوريدا ، أن كل شخص يملك طاقة عاطفية كبيرة، كيف يختار أن يستخدمها هو ما يحدد طبيعة ما يحصل عليه من نتائج والتي حصرها في ثلاثة أنواع؛ إيجابية، سلبية ومحايدة.

الذكاء العاطفي- انشغال العقل
وجود غازي الهيدروجين والأكسجين داخل غرفة مغلقة لن ينتج عنه عادة أي تفاعل كيميائي، لأن حدوث ذلك رهين بقدر معين من الطاقة المُفعّلة كإشعال عود ثقاب وهو ما يسمى بالعامل الحافز ـ Catalyst، ما سيؤدي لاندماج الغازين معاً وتكوين جزيئات الماء، سلسلة التفاعلات هاته تحصل أيضاً فيما يخص العواطف البشرية، فحين تضرب إبهامك بمطرقة على سبيل المثال، تحصل مجموعة من ردود الفعل كتضرر نسيج الجلد، وصول إشارة عصبية إلى الدماغ، وتقلص عضلات اليد لإبعاد الإبهام كوسيلة دفاعية، وخلال بضعة نانو ثواني فقط، ستدرك أنك قد تعرضت لحادث مؤلم، عندها ستُثار بعض الأحاسيس عندك مثل الغضب والألم… ردود أخرى لا واعية ستتبع ذلك مُباشرة كالصراخ أو القفز للتأقلم مع أو تحسين الحدث الخارجي الذي أثار تلك المشاعر.

النمط  نفسه يحصل مع ردود الأفعال العاطفية، وتجدر الإشارة هنا إلى حدث مهم ضمن سلسلة التفاعلات وهو ما يُعرف بفترة المقاومة؛ أي المدة الزمنية بين رد الفعل الشديد الأولي والرجوع إلى حالة التوازن الشعوري، وتبعاً لمستوى الذكاء والقوة العاطفية، هذه الفترة قد تستمر لثواني، دقائق أو سنوات، وهناك من لا يخرج منها أبداً!!

الذكاء العاطفي- تكوينه

فحين تُتقن فن إدارة مشاعرك جيداً ،كأن لا تُنفق من طاقتك العاطفية أكثر مما يجب على حدث أو شخص ما، فإنك حتى حين تتآزر عليك كل المحن، تعود وتستنبط القوة والتحفيز الذاتي في أضعف لحظاتك دون الحاجة للاعتماد على أحد وانتظار الحدث الذي سينقذك.

الذكاء العاطفي

تقنية الملاحظة مهمة جداً في تحسين مستوى الذكاء العاطفي، فعندما يتعلق الموضوع بالعلاقات الاجتماعية ، تنعدم صفة معرفة الغير معرفة حقيقية، وتكثر الاتهامات والأحكام المسبقة ،لأن لا أحد يستمع فعلاً إلى الآخر المتحدث إليه ، أو يضع نفسه في مكانه عله يحس بمشاعره ويتخيل معاناته، وبسبب الأفكار المسبقة عن الآخرين والحكم السريع عليهم، نعجز عن استقراء مشاعرهم الحقيقية ومقاصدهم ،وقد نقع ضحية المتلاعبين بعواطفنا أو نظلم أقرب الناس لنا، هاته الأنماط في أماكن العمل وعلى المستوى الخاص تجعلنا بعيدين كل البعد عن اكتساب الكفاءة الاجتماعية وبناء علاقات مهنية أو شخصية ناجحة.


علامات انخفاض معدل الذكاء العاطفي

يسهل علي أن أعدد صفات الشخص بمعدل ذكاء عاطفي مرتفع؛ مرن اجتماعياً، قوي عاطفياً، يُقبل على التغيير بسهولة ويسعى دائماً إلى التطوير من نفسه وقدراته الذاتية، فالإنسان الذي ستجده عليه هذه السنة ليس هو نفسه من ستراه فيه العام الذي يليه، هو في تحسن دائم، يفكر خارج الصندوق ولا يصطدم بقيود تحُد من مضيه قدما في جميع مجالات حياته… ولكن هدفي في هذا المقال أساساً هو وضع يدي على الجرح أو على الأقل الإشارة إليه من أجلنا جميعا، لذا فسأتجه مُباشرة إلى تحديد أبرز العلامات التي تدل على معدل ذكاء عاطفي مُنخفض لدى الأفراد

الذكاء العاطفي

تنتقد الآخرين كلما أتيحت لك الفرصة: تحب النميمة وقد لا تراها كذلك، ولكن أحاديث القيل والقال تستهويك وقد تستلذ بها على نحو غريب برغم أنها تأخذ من وقتك وجهدك الكثير، ولا تعود عليك بأي نفع سوى أذية نفسك والآخرين، خطاب اللوم والعتاب موجود بشكل طبيعي في حديثك دائماً وهو دليل على جهلك بعواطفك ورفضك تحمل المسؤولية، التعاطف وخلق الأعذار للناس هو البديل الأفضل لهذه المُمارسة المدمرة.


الذكاء العاطفي-تحدي

تفقد أعصابك وتشعر بالإهانة بسرعة: لا تستطيع السيطرة على تقلباتك المزاجية، تغتاظ لأقل كلمة وأتفه تصرف، تجد صعوبة كبيرة في تقبل أي رأي مُعاكس لوجهة نظرك.

تخاف تجربة ما هو جديد: تختبر صعوبات شخصية إذا ما اضطررت لتغيير روتينك اليومي، لا تتقبل بسهولة أيضا الأفكار أو الأساليب الجديدة وتُحاربها دون معرفتها بالكامل، تفضل البقاء داخل منطقة راحتك رغم تعقيداتها على بذل مجهود لم تعتده.

أنت عاشق للجدال بدون جدوى: تهتم كثيراً لصورتك أمام الآخرين ولا تقبل أبداً أن تبدو على خطأ ما يدفعك إلى الاستمرار في الدوران داخل دائرة نقاش ولو كانت القضية محسوم في أمرها أصلاً، وتسعى إلى الفوز في حواراتك دائماً، بينما لا يتمحور الهدف من الحوار حول من سيقْنع من؟! وإنما حول التواصل واستكشاف رؤى مُختلفة.

الذكاء العاطفي-الإستفزاز

تجذب لحياتك كل أنواع السلبيات: قد لا تكون قد لاحظت ذلك بعد ولكن الصدفة لا علاقة لها بهذا، أحداث مزعجة، أشخاص غير مناسبين… ناتج عن الزاوية السلبية التي تنظر منها للأمور، حين تشتد عليك المحن، ركز على كيفية تنظيم عواطفك وإدارة ردود فعلك.

غالباً ما تفشل في تحديد نوايا الآخرين: الأشخاص الأذكياء عاطفياً لهم قدرة على استشعار مقاصد الأشخاص وإدراك نواياهم وتحديد مشاعرهم الحقيقية من خلال تعابير الوجه، حركية الجسد، نبرة الصوت… إلخ، عدم التمكن من هذه الملكة يجعلك مُتردد في اتخاذ القرارات المناسبة، خائف ومشوش في تواصلك مع من يُحيطون بك سواء على الصعيد الشخصي أو المهني.

تبحث عن التشجيع في المكان الخطأ: حين تصير مشاعرك تحت رحمة الأحداث اليومية… تنخفض ثقتك بقدارتك، يتسلل اليأس لقلبك، تبدأ بمقارنة نفسك مع آخرين، فتسعى لطلب الدعم والتشجيع في مكان غير مناسب، قد تجد تحفيزاً خارجيًا مؤقتاً ولكنه سرعان ما سيتلاشى لأن هناك مصدر واحد يستطيع أن يمدك بالتحفيز وهو أنت، لأنك الوحيد القادر على إعادة تقييم احتياجاتك.

تشعر بقدر كبير من المرارة في حياتك: تؤلمك تجاربك الفاشلة ولا تقدر أن تنساها خاصة حين ترى نجاحات الآخرين، تركز على إحباطاتك وتضخمها بحيث تفقد شعور الامتنان لوجود عوامل أخرى تستحق السرور والرضى.

الذكاء العاطفي- الإمتنان

سوف ينقلك وعيك الناضج بعواطفك وكيفية عملها وتأثيرها المباشر عليك إلى نوعية حياة أفضل بالتأكيد، فأعظم المعارف هو معرفة النفس والتصالح معها، تقبلها وتغذية الجوانب المُتنورة فيها، في معرفة الغير أيضًا حكمة ووسيلة قوية لتواصل ناجح معهم، قد لا يكون في الذكاء العاطفي الحل المطلق لجميع مشاكلنا، ولكنه يبقى جزءً من الحل.
المصدر:أراجبك

التعليقات

بلوجر: 1
إنتظر قليلا
الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : يعتبره العلماء مفتاح النجاح - تعرف على قوة الذكاء العاطفي
يعتبره العلماء مفتاح النجاح - تعرف على قوة الذكاء العاطفي
الذكاء العاطفي, التحفيز الذاتي, ادارة المشاعر, الوعي الذاتي, قوة العواطف, أحاسيس,علاقات, مزاج, نجاح,فشل,
https://1.bp.blogspot.com/-sDM5Nuv04l4/V17XknSHDFI/AAAAAAAAIsA/x8eKQl_p-04dyPu-RUH0jQ6PGz7-M5wtwCLcB/s1600/EI-Arageek__1465833114_105.155.49.63.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-sDM5Nuv04l4/V17XknSHDFI/AAAAAAAAIsA/x8eKQl_p-04dyPu-RUH0jQ6PGz7-M5wtwCLcB/s72-c/EI-Arageek__1465833114_105.155.49.63.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2016/06/blog-post_13.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2016/06/blog-post_13.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع