علامات الرهاب الإجتماعي وطرق علاجه

دواء الرهاب الاجتماعي, مرض الرهاب الاجتماعي ,علاج الخوف الاجتماعي, طرق معالجة الرهاب الاجتماعي ,طرق معالجة الرهاب الاجتماعي ,حقيقة الرهاب الاجتماعي,الرهاب الإجتماعي,خوف,قلق,

يتجاوز الرهاب الاجتماعي أو اضطراب القلق الاجتماعي كونه مجرد خجلٍ أو انطواءٍ على الذات، بل يتمثل في الخوف الشديد من التفاعل الاجتماعي والتصادم مع الحياة اليومية.

تبدأ الأعراض عادةً في سن الـ 13 وتستمر حتى سن البلوغ، ووفقاً للجمعية الأميركية لأمراض القلق والاكتئاب، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي ينتظرون على الأقل 10 سنوات حتى يحصلوا على المساعدة.

الرهاب الإجتماعي


إذا كنت تظن أنك تعاني من الرهاب الاجتماعي أو تشك في معاناة شخصٍ تعرفه منه، فإليك بعض العلامات الأكثر شيوعاً، بحسب تقرير نشرته النسخة الأميركية لـ “هافينغتون بوست:


1- يتخيلون مواقف يشعرون فيها بالإحراج

يتصور المصابون بالرهاب الاجتماعي سيناريوهاتٍ محرجةٍ وفظيعة، سواءاً كانوا على وشك لقاء شخص جديد أو المشاركة في لقاء اجتماعي. يشعرون دائماً بالقلق حول قول أو فعل شيء خاطئ، ويتخيلون أن أفعالهم تسبب الذعر للآخرين.


2- يتجنبون الأوضاع التي يُحكم عليهم فيها

يتسبب الرهاب الاجتماعي في التفكير بأشياء مثل “سيفكر الآخرون أنني أحمق” أو “سأفشل وسيعتقد الجميع أنني فاشل”، فالخوف الشديد من الرفض يتسبب في ابتعادهم عن المواقف الاجتماعية غير مؤكدة المصير قدر الإمكان.


3- يشعرون بالراحة مع قلةٍ قليلة من الناس

يرتاحون فقط مع أشخاص معينين، مثل الصديق الأقرب أو الوالدين أو الإخوة، فالتفاعل مع الآخرين يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع خطير في مستوى الخوف والقلق. وأحياناً تخفف مصاحبة شخص يشعرون بالأمان معه مشاعر للقلق والخوف.


4- يقلقون من استشعار خوفهم

يشعر المصابون بالرهاب الاجتماعي بالقلق حول ملاحظة الآخرين لوضعهم، سواءاً كانوا يتحدثون في اجتماع أو يحاولون القيام بحديث عابر مع المعارف. يميلون للمعاناة من أعراض جسدية مثل احمرار الوجه أو تعرق راحة اليد أو ارتعاشها أو ضيق في التنفس، وهم على يقين دائماً بأن الجميع يلاحظون توترهم.


5- يخافون من تجارب محددة

يقتصر الرهاب الاجتماعي عند بعض الأشخاص على الخوف من الحديث العام أمام الآخرين، أما البعض الآخر قد يعاني من الخوف والرهبة من أشياء مثل الكتابة أمام الآخرين أو تناول الطعام في الأماكن العامة، وبعضهم يقلق من استخدام الهاتف.


6- ينتقدون مهاراتهم الاجتماعية

يتسبب الرهاب الاجتماعي في قضاء الكثير من الوقت في تحليل تفاعلاتهم الاجتماعية. يكررون الأحاديث داخل عقولهم مرة بعد مرة للتدقيق فيها حتى المبالغة في عيوبهم والحكم على أنفسهم بقسوة.


7- غالباً ما تصبح أفكارهم نبوءات

تتحول الأفكار السلبية في كثير من الأحيان إلى نبوءات تتحقق من تلقاء نفسها. فإذا كان الشخص يفكر بأن “الناس يعتقدون دائماً أنني شخص غريب الطباع”، سيثني هذا الانطواء الآخرين عن الحديث معه ما يعزز لديه الشعور بأنه غريب.


كيفية الحصول على المساعدة

إذا كنت تعتقد أنك تعاني من الرهاب الاجتماعي، تحدث إلى طبيبك. يمكن للطبيب أن يستبعد الأسباب الطبية المسببة لتلك الأعراض، ويمكن أن يحولك لتلقي العلاج النفسي المناسب إذا لزم الأمر.

الطريق إلى علاج الرهاب الاجتماعي يبدأ من هنـــــا:

لا أحد على وجه الأرض يستحق أن يعيش بمعزل عن الناس فقط لأنه يخاف أن يهزأ به أحد أو أن يتعرض للحرج.. الإصابة بالرهاب الاجتماعي لها تأثيرات سلبية كثيرة. قد لا تتمكن من تقديم الأفضل في المدرسة أو الكلية أو العل فقط لأنك تتجنب العمل الجماعي، أو الظهور للعلن.. ونحن نعلم أن الشخصيات التي تحب الأضواء تنجح بجدارة أكثر بكثير ممن يحب البقاء وراء الكواليس -كحالتك- حتى ولو كنت أكثر تميزاً من الناحية العلمية، فكثير من الوظائف تتطلب الجرأة والتعبير بطلاقة للمسؤولين في الاجتماعات والمناقشات. المصابون بالرهاب الاجتماعي يظلمون كثيراً في مثل هذه المواقف التي تتطلب الظهور. كذلك ستجد نفسك معزولاً عن المجتمع لتجنبك الدائم للمناسبات الاجتماعية والتجمعات، بل ربما يصبح من الصعب عليك اكتساب أصدقاء جدد. لذايجب أن تبدأ رحلة العلاج منذ الآن باتباع الخطوات التالية:

1. التنبيه الذهني:

نعني بالتنبيه الذهني انتباهك لنفسك.. أن تلاحظ لحالتك النفسية في كل خطوة، بحيث تدرك أن ما يمنعك من تقديم عرضٍ ما -مثلاً- هو الرهاب الاجتماعي الذي تعاني منه. عندما تفصل ما بين تفكيرك الشخصي وتفكيرك الناشيء من رهابك الاجتماعي ستكون في الطريق الصحيح إلى العلاج.

الرهاب الاجتماعي يسبب حالة من التفكير السلبي في خطوات كثيرة، ولذا يجب أن تفهم أثره عليك، وأن تلقي اللوم عليه في كل مرة يمنعك فيها من أداء شيء ما.

2. التحكم بتسلسل الأفكار:
  
من أفضل ما يمكن أن تفعله كخطوة تالية هي أن تتحكم بتسلسل أفكارك والتي قد تقودك إلى الخوف اللامنطقي أو القلق، فبدلاً من التوجه نحو السلبية يمكنك أن تفكر: لماذا راودتني هذه الفكرة؟ وما هي البدائل الأخرى؟ وما هي النتائج من هذا التفكير؟ وما أهميتها؟ يمكنك أن تفكر مع نفسك أو حتى أن تكتب هذه الأفكار في ورقة لتسهل على نفسك التعامل معها.. مثلاً..

الفكرة: قمت بسرد نكتة ولم يضحك أحد عليها منهم. بالتأكيد هم يفكرون الآن كم أنا أحمق!!

لماذا: لا أعرف لماذا أفكر بهذه الطريقة.. هم لم يضحكوا.. ربما هو رهابي الاجتماعي وقلقي المعتاد. (هنا تم تطبيق الخطوة 1.. التنبيه الذهني)

بدائل الفكرة: ربما لا يجدوا النكتة مضحكة، ليس أنني أنا الغبي.. ربما سمعوها من قبل وهي مكررة لهم.. ربما لم يفهموا النكتة.. ربما ليسوا من النوع الذي يضحك بصوتٍ عالٍ أو لا يجيدون التعبير عن إعجابهم بشيء، ربما هم من النوع الخجول.. ربما….. إلخ.

النتيجة المتوقعة من الفكرة: ليس من المتوقع لنكتة واحدة أن تغير نظرتهم إلي.. في أسوأ الأحوال قد يفكروا بأنني لا أجيد إلقاء النكات، وهذا لا يعني أنني غبي أو أحمق، وربما يكون ذوقهم فقط مختلف عني.

أهمية هذه النتيجة: حتى لو نظروا إلي بصورة سلبية من أجل نكتة فلا أدري لماذا أهتم.. أنا لا أعرفهم أصلاً، وقد لا ألتقيهم بعد اليوم.. رأيهم لا يهمني كثيراً، ولا يجب أن يؤثر في نظرتي لنفسي، لذا لا يجب أن أشعر بالقلق أو التوتر أبداً.

ببساطة هذا ما نعنيه بتسلسل الأفكار، وكيف أنك يمكن أن تتحكم بها لصالحك، وتوجهها بعيداً عن التفكير السلبي.

3. إزالة الخوف بمواجهة المخاوف:

علاج الرهاب الاجتماعي على المسرح

مواجهة الجمهور 

هذه الخطوة تتطلب منك شجاعة وقوة وقد تكون هي الأصعب، ولكن نتائجها هي الأسرع والأفضل  في علاج الرهاب الاجتماعي وقد تجعلك أقوى كثيراً في مواجهة كل ما تخاف منه. الرهاب الاجتماعي قد ينشأ عنه عدة مخاوف، من أهمها الخوف من التعرض للإحراج، وكذلك الخوف من حكم الناس عليك. في بعض الحالات وجد أن مواجهة هذه المخاوف لفترة كافية حتى التعود عليها قد يخلصك منها، وهو ما يعرف بــ(إزالة التحسس Desensitization).

كمثال لمواجهة خوف الإحراج و علاج الرهاب الاجتماعي يمكنك أن تحرج نفسك -فيما هو ضمن سيطرتك- حتى تتوقف عن الخوف من أن تتعرض للحرج، يمكنك مثلاً أن ترتدي زي مهرج وتخرج لمكان شبه عام وتواجه الناس بهذا الزي، وتبقى لساعات حتى تشعر بأنك لست خائفاً أو غير محرج. يمكنك أيضاً أن تقوم بالتمثيل في مكان عام أو القراءة بصوت عالٍ أو شيء من شأنه أن يلفت الانتباه إليك، وتبقى على هذه الحال لحين التوقف عن الشعور بالخوف والتوتر.

4. الأصدقاء مهمين في علاج الرهاب الاجتماعي:

social_phobia
ربما هذه الخطوة يجب أن تبدأ بها بمجرد التفكير في علاج الرهاب الاجتماعي. حاول أن تكسب المزيد من الأصدقاء، أو قرّب أصدقاءك إليك أكثر. حاول أن تتعامل مع أشخاص يعززون من التفكير الإيجابي لديك ويقدمون الدعم النفسي لك دائماً. أظهرت الدراسات أن أولئك الذين يمتلكون دعماً اجتماعياً أكبر هم أكثر ثقة دائماً بأنفسهم، والثقة بالنفس تساعد كثيراً في علاج الرهاب الاجتماعي.

5. مصادر الإلهاء:

ممارسة الرياضة مفيدة لعلاج الرهاب

الجزء الأكبر من رحلة علاج الرهاب الاجتماعي هو بتقليل التفكير السلبي لديك، سواء قبل أو أثناء أو بعد كل موقف. مصادر الإلهاء تجعلك تتجاوز كل هذا بحيث لا تكون عالقاً في التفكير السلبي. من أفضل وسائل الإلهاء:

العبادة وقراءة القرآن.

الرياضة.

قضاء الوقت مع العائلة، الأصدقاء، الأطفال.

البرامج المسلية في التلفاز أو الإذاعة.

الانترنت

بعض الأشخاص يميلون إلى سماع الموسيقى الهادئة أو الحزينة، أو مشاهدة الدراما وغيرها، وكل هذا يزيد من التفكير السلبي، ويضعك في نفس دوامة الحزن التي تحاول الخروج منها. حاول أن تلهي نفسك بما يحسن مزاجك ويعزز قواك الإيجابية وليس العكس.

في النهاية ليس هنالك علاج فوري للرهاب الاجتماعي، ولكن عليك ان تلتزم بما تنوي القيام به في سبيل العلاج حتى لو تأخرت النتائج بالظهور، على الأقل ستكون أفضل حالاً مما لو استسلمت. وتذكر أنك تملك من الشجاعة ما يكفي لتكون أفضل من الآخرين، وهذا ما جعلك تبحث عن العلاج.

التعليقات

الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : علامات الرهاب الإجتماعي وطرق علاجه
علامات الرهاب الإجتماعي وطرق علاجه
دواء الرهاب الاجتماعي, مرض الرهاب الاجتماعي ,علاج الخوف الاجتماعي, طرق معالجة الرهاب الاجتماعي ,طرق معالجة الرهاب الاجتماعي ,حقيقة الرهاب الاجتماعي,الرهاب الإجتماعي,خوف,قلق,
https://1.bp.blogspot.com/-8zXDfHErA8M/Vy9ZqXlPHJI/AAAAAAAAIb0/B7bg6fPM5g41BICC0FDK15mfpdb9rc-LACLcB/s1600/20150922_025222_9719_976456973__1462720818_105.155.55.186.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-8zXDfHErA8M/Vy9ZqXlPHJI/AAAAAAAAIb0/B7bg6fPM5g41BICC0FDK15mfpdb9rc-LACLcB/s72-c/20150922_025222_9719_976456973__1462720818_105.155.55.186.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2016/05/blog-post_23.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2016/05/blog-post_23.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع