كيف يرى خبراء بي أم دبليو مستقبل السيارات

في إطار احتفالها بالذكرى المئوية لتأسيسها، كشفت شركة "بي أم دبليو" الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات الفارهة عن مفهومها للسيا...



في إطار احتفالها بالذكرى المئوية لتأسيسها، كشفت شركة "بي أم دبليو" الألمانية المتخصصة في صناعة السيارات الفارهة عن مفهومها للسيارة الذكية التي تجسد الاتجاه الذي تريد أن تصل إليه خلال السنوات المئة المقبلة من تصنيع السيارات.

  بي أم دبليو مستقبل السيارات


والسيارة التي ظهرت في مقطع الفيديو الترويجي الذي طرحته الشركة على يوتيوب -ويمكن مشاهدته أدناه- تحمل اسم "بي أم دبليو فيجن نيكست 100" ويمكنها القيادة ذاتيا أو يدويا وفق نمطين هما "بووست" (الاندفاع) و"إيز" (الراحة).
ففي نمط "بووست" المخصص لقيادة مفعمة بالحيوية، ستظهر للسائق أشياء مثل خطوط القيادة الجيدة ومعلومات السرعة وبيانات أخرى عن الأداء، والتي تساعده جميعها على أن يكون أكثر ثقة وأن يقود قيادة آمنة.

أما في نمط "إيز" فيأتي دور القيادة الذاتية، وفي هذا النمط يتغير الشكل الداخلي للسيارة كليا، حيث ينثني مقود القيادة على نفسه ثم يختفي في مكان مخصص أمام السائق، وتتحور الغرفة الداخلية معا لخلق بيئة أكثر راحة للسائق والركاب.

وفي لوحة القيادة وظفت الشركة تقنية تدعوها "ألايف جيومتري" (الهندسة الحية) وهي تستخدم ثمانمئة مثلث تتحرك للتفاعل وتشارك معلومات المركبة مباشرة مع السائق، بشكل يبدو أنها تتحرك لتظهر مباشرة أمام وجهه.


كما استخدمت الشركة أحد أشكال الواقع المعزز لإظهار معلومات السيارات الأخرى أو العوائق التي تكون مخفية وراء المنعطفات مباشرة على الزجاج الأمامي، كما لو أنه شاشة ضخمة، على غرار ما ظهر في سيارة "آي 8"  في فيلم "المهمة المستحيلة.. بروتوكول الشبح".

وفي هذا النموذج "فيجن نيكست 100" لن يشعر السائق بالوحدة، حيث تأتي السيارة بميزة "المرافق" التي تتيح للسيارة "معرفة" سائقها وتقديم النصح له، وبإمكان هذا "المرافق" التواصل البصري مع المشاة مثلما إذا كانت السيارة في نمط القيادة الذاتية وأرادت أن تخبر شخصا ما في الشارع أن بإمكانه العبور من أمام السيارة.

وبعيدا عن أنماط السيارة الخيالية وغرفتها الداخلية المتحورة، فإن بنية السيارة ذاتها فريدة، فقد تم تصميمها باستخدام مواد متعددة من البلاستيك وألياف الكربون وبحيث لا تضم أي قطع من المعدن الثقيل، كما تبدو إطاراتها وكأنها من صلب جسم المركبة.

ورغم أن هذا النموذج قد لا يتم تصنيعه للمستهلكين أبدا، لكنه يعطي فكرة واضحة عن التقنية التي تسعى "بي أم دبليو" للعمل الجاد على توظيفها في سياراتها خلال السنوات المقبلة.
المصدر : مواقع إلكترونية

التعليقات

الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : كيف يرى خبراء بي أم دبليو مستقبل السيارات
كيف يرى خبراء بي أم دبليو مستقبل السيارات
https://4.bp.blogspot.com/-foi449EUIsQ/VvR3gN0wGFI/AAAAAAAAH9o/72KZAFOMcKwVZX9GkY-dbfRzr1MRCcaBA/s1600/441.jpg
https://4.bp.blogspot.com/-foi449EUIsQ/VvR3gN0wGFI/AAAAAAAAH9o/72KZAFOMcKwVZX9GkY-dbfRzr1MRCcaBA/s72-c/441.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2016/03/blog-post_24.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2016/03/blog-post_24.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع