دِيبُونُو .. مُبدع "القبّعات الست" ومفجِّرُ الثورة الابتكارية بأمريكا

التفكير الجانبي,القبعات الست,تفكير,فكر,أمريكا,لاوسيا,تكنولوجيا,تقدم,مفكر,


عندما أطلق ما كان يعرف بالاتحاد السوڤياتي أول قمر اصطناعي في تاريخ الإنسانية، وكان يسمى بـ"سپوتنيك 1"، في 4 أكتوبر 1957، أصيبت نخبة السياسيين والمثقفين في الولايات المتحدة الأمريكية بشيء من الذهول والقلق، فبدؤوا يتساءلون: لماذا تفوق علينا السوڤييت في التكنولوجيا العملية؟ لقد أطلقوا "كرة من الحديد" إلى الفضاء الخارجي، فكيف نضمن أنهم لن يطلقوها على رؤوسنا في المستقبل؟"...


لقد طرح "سپوتنيك 1" سؤالا جديدا تماما عند النخبة المثقفة الأمريكية: ما الذي نحتاجه بالإضافة إلى كل ما نتوفر عليه من موارد طبيعية وفيرة، وإدارة فعالة، ومادة رمادية عالية الذكاء؟ .. ماذا اكتشف السوڤييت مما لم نكتشفه نحن بعد؟

إدوارد ديبونو يجيب على سؤال النخبة في أمريكا

عشر سنوات بعد صدمة سپوتنيك 1، بدأ يصعد في الولايات المتحدة الأمريكية نجم فيلسوف وطبيب وأستاذ جامعي مالطي الأصل، اسمه الكامل إدروارد شارلس فرانسيس بپبليوس ديبونو، سيجيب عن سؤال السياسيين والمثقفين بنبوغ لم تعرف الولايات المتحدة الأمريكية مثيلا له في تاريخها.

ففي سنة 1967 نشر ديبونو كتابه الأول الذي عنونه "استعمال التفكير الجانبي Lateral Thinking"، وهو الكتاب الذي جاء ليجيب على السؤال الذي طرحته النخبة وصانعو القرار في البلد.

إدوارد ديبونو، أستاذ جامعي مزداد سنة 1933، درّس بجامعات أوكسفورد وكامبريدج ولندن وهارڤرد، حاصل على دكتوراه في الطب (من جامعة كامبريدج)، وأخرى في التكنولوجيا (من معهد ميلبورن للتكنولوجيا)؛ ساعده تكوينه الطبي في فهم الآليات التي يشتغل بها الدماغ الإنساني، وساعده تكوينه التكنولوجي على أن يدرك نقاط ضعف "التقنية" بخصائصها التقليدية؛ وهو الآن حاصل على منصب "أستاذ داڤنشي"، بصفته بروفيسور الفكر في جامعة فينيكس الأمريكية لتطوير التكنولوجيا.

كان جواب ديبونو على السؤال الذي طرحته النخبة وصانعو القرار في أمريكا بعد صدمة سپوتنيك 1 مبنيا على فهم صحيح لما تحتاجه الثقافة الأمريكية: ضخ الثقافة الابتكارية في المدارس والجامعات والمصانع، وكل مجالات الحضارة المعاصرة، وذلك بواسطة تدريب الأفراد على "التفكير الجانبي"؛ فما هو "التفكير الجانبي"؟

التفكير الجانبي

التفكير الجانبي منهاج في التفكير يسعى إلى حل المشاكل العملية بواسطة إعادة تأويل المشكلة بطريقة جديدة تماما، بما يتضمنه ذلك من ضرورة تحرير الذهن من المسلمات الجاهزة والأطر الذهنية النمطية. فبينما يعتمد المنطق الكلاسيكي على أسلوب البرهان المتدرج (خطوة خطوة) الذي يتطور بشكل خطي متصاعد، يقترح ديبونو نوعا آخر من المنطق يسميه "المنطق المائي"، يهدف إلى إرشاد الفرد إلى حل المشكلة، لا بالبحث في ماهية المشكلة، بل بتجديد النظر في الأهداف التي نريد تحقيقها بحل هذه المشكلة، وتجديد نظرتنا للعوامل التي ينبغي تجاوزها، أو إضعاف مفعولها، إذا أردنا تحقيق هذا الأهداف.

القبعات الست

في سنة 1985، صمم ديبونو أسلوبا نسقيا في التفكير سماه "منهج القبعات الست"، وهو منهج في التفكير العملي يستعمل اليوم في مختبرات التجديد التكنولوجي، في العديد من الشركات الدولية، كشركة IBM التي درب ديبونو مهندسيها.

وينبني أسلوب القبعات الست على فرضية مقتضاها أن الذهن الإنساني يفكر بطرق مختلفة ينبغي استحضارها كلها بشكل مرتب، حتى لا تطغى إحداها على الأخرى، أو يرجح حكمها على الأحكام الأخرى. والغاية من أسلوب القبعات الست أن يمكن مجموعة من الناس من التفكير بشكل جماعي فعال ومبتكر.

يتطلب المنهج المذكور أن يكون مجموعة من الناس جالسين بشكل دائري لحل مشكلة، فيضعون، وهم يفكرون في الحل، قبعة على رؤوسهم بلون معلوم، ثم يخلعونها ليرتدوا قبعة أخرى بلون مخالف، إلى أن يكملوا ارتداء ست قبعات؛ وتمثل كل قبعة من هذه القبعات طريقة من طرق تفكير الذهن الإنساني، بحيث لا يسمح للجماعة أن يفكروا وهم يرتدون قبعة إلا بالطريقة التي يرمز لها لونها. فالقبعة الزرقاء مثلا ترمز إلى التفكير التدبيري (ما هي المشكلة؟ ما هي غايتنا؟ كيف نحقق هذا الغاية).

والقبعة البيضاء ترمز إلى التفكير في المعلومات (ما هي المعلومات التي نحتاج لها لحل المشكلة؟ ما هي المصادر التي قد تمدنا بهذه المعلومات؟). القبعة الحمراء ترمز إلى الإحساس العاطفي (ما مشاعرنا نحو هذه المشكلة؟ وكيف ستكون إذا حلت؟ (..

القبعة السوداء ترمز إلى المنطق (ما هي المحاذير التي ينبغي أن تأخذ بعين الاعتبار؟). القبعة الصفراء ترمز إلى التفاؤل (كيف نوفق بين كل وجهات النظر السابقة ونتجه نحو تحقيق غايتنا وحلنا للمشكلة). القبعة الخضراء ترمز إلى الابتكار (استفزاز الذهن من أجل مزيد من التجديد والتفكير في إمكانيات أخرى).

فكر جديد لألفية جديدة

سنة 1999 نشر ديبونو كتابا مهما عنوانه "تفكير جديد لألفية جديدة"، بين فيه أن هناك فرقا أساسيا بين الطريقة التي يفكر بها الدماغ والطريقة التي يفكر بها العقل. فبينما نحتاج الدماغ لإصدار الأحكام الجاهزة الوظيفية التي تمكننا من إنجاز المهام الروتينية اليومية بنجاح، نحتاج لإبداعية العقل من أجل التفكير في الإمكانيات التي نكتشفها خارج العلبة التي تحصرنا فيها هذه المهام الروتينية؛ فإذا كنت أتوفر على 10 قطع من الملابس، فإن دماغي يدربني على ارتدائها بطريقة واحدة، لكن عقلي سيفكر في 3628800 طريقة ممكنة لارتدائها.

الدماغ يحكم أما العقل فيصمم. ولتدريب الفرد على التصميم، يقترح ديبونو عددا من التقنيات التي يدرب بها الفرد نفسه على تطوير الحلول (يسميها "عمليات التطوير")، وتحديد القيم الموجهة لهذه الحلول (يسميها "قيم التصميم").

خلاصة

ألف ديبونو 82 كتابا ترجمت إلى 41 لغة إلى حد الآن، ورغم ذلك لازال المثقفون المغاربة لا يعرفونه.

إدوارد ديبونو علم من أعلام الثورة الابتكارية الصامتة، التي استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية أن تؤسس بها مجتمع المعرفة والتكنولوجيا الذي تنعم به اليوم ... إن بلدنا اليوم محتاج إلى نموذج جديد من المثقفين، من نوعية إدوارد ديبونو، يفهمون معنى الثقافة الابتكارية وأهميتها، ويصوغون بدائل قيمية وتربوية تساعد على ترسيخ هذه الثقافة.

د. عبدالله الحلوي
abdellahelhaloui@gmail.com

التعليقات

الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : دِيبُونُو .. مُبدع "القبّعات الست" ومفجِّرُ الثورة الابتكارية بأمريكا
دِيبُونُو .. مُبدع "القبّعات الست" ومفجِّرُ الثورة الابتكارية بأمريكا
التفكير الجانبي,القبعات الست,تفكير,فكر,أمريكا,لاوسيا,تكنولوجيا,تقدم,مفكر,
http://1.bp.blogspot.com/-tsXbz-B4Ay0/VmBG3ZJJbEI/AAAAAAAAGvM/ZptBmLySMLE/s400/4053392936_0af421e0af_m%2B%25281%2529.jpg
http://1.bp.blogspot.com/-tsXbz-B4Ay0/VmBG3ZJJbEI/AAAAAAAAGvM/ZptBmLySMLE/s72-c/4053392936_0af421e0af_m%2B%25281%2529.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2015/12/blog-post_3.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2015/12/blog-post_3.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع