كيف تستوعب ما تقرأ ؟

كيف تستوعب ما تقرأ, كيف تقرأ كتابا, وكيفية التعامل مع الكتاب, طريقة القراءة

التعليم والتثقيف يعتمد بشكل أساسي على الكتب؛ لذا من أراد أن يتعلم ذاتياً أن يتقن مهارات القراءة الصحيحة، فالقراءة مهارة وفن لا يجيده كثير من الناس، فكم من القراء الذين يبذلون جهداً وأوقاتاً طويلة في القراءة، ومع ذلك فإن حصيلتهم المعرفية قليلة جداً. ولاشك أن الخلفية العلمية والثقافية للشخص لها أثر كبير في عملية الاستيعاب، إلا إن طريقة القراءة وكيفية التعامل مع الكتاب تؤثر بدرجة عالية في مستوى الفهم والاستيعاب.

وفي هذه المقالة سوف يكون حديثي عن كيفية القراءة والتي تعتبر محوراً أساسياً في عملية الاستيعاب. فالقراءة مهارة تكتسب بالتعلم وتتطور بالممارسة والتمرين، وبقدر ما تكون مهارتك عالية بقدر ما يكون استيعابك لما تقرأ عالياً. وسأذكر باختصار بعض القواعد الأساسية في كيفية القراءة الصحيحة، فإن معرفة القواعد يشكل مرونة أو على الأقل هي شرط لاكتساب المهارة.

قبل القراءة:

أولاً: القراءة الفعالة تبدأ قبل القراءة، فالقارئ الجيد يحدد هدفه من القراءة، فقبل كيف تقرأ، أسأل: لماذا أقرأ؟ ما الهدف من وراء قراءتي؟ وقد حدد خبراء القراءة ستة أهداف رئيسة للقراءة لا يكاد القارئ يخرج عن هذه الأهداف[1]:

أـ لفهم رسالة محددة.
ب ـ لإيجاد تفاصيل هامة.
جـ ـ للرد على سؤال محدد.
د ـ لتقييم ما تقرأ.
هـ ـ لتطبيق ما تقرأ.
و ـ للتسلية والمتعة .

  فمعرفة الهدف ووضوحه في الذهن أمر أساسي وضروري لعلمية الاستيعاب والفهم. فحدد هدفك قبل القراءة، فإذا كان هدفك أن تقرأ من أجل القراءة فقط، فأجهد نفسك قليلاً لتخرج بسبب أفضل، فالقراءة مع هدف محدد هو بأهمية فهم ما تقرأ. وفي قراءة الكتب الشرعية يجب أن يكون هدفك مرضاة الله ـ عز وجل ـ ، فلا تقرأ العلم الشرعي من أجل تماري به السفهاء أو تكاثر به العلماء أو تريد أن تصرف به وجوه الناس إليك فإن ذلك يقودك إلى النار عياذاً بالله من ذلك.

ثانياً : حدد المكان الذي سوف تقرأ فيه الكتاب. ويشترط في المكان أن يكون خالياً من الملهيات والصوارف التي تعيقك أو تقطع عليك تركيزك خلال القراءة. وكذلك لابد أن يكون المكان بعيداً عن الضوضاء والإزعاج فالقراءة نشاط فردي تتطلب هدوءاً لزيادة درجة الاستيعاب. فاختر المكان الهادئ، على أن تكون إضاءة المكان صحية.

اقرأ أيضا : الموهبة وأثرها في صناعة الأديب

واجعل كل ما تحتاج إليه من أدوات أساسية كالأقلام والأوراق والملفات في هذا المكان قريبة من متناول يدك، فكثير من الوقت يضيع في البحث عن الأساسيات التي يحتاجها مما يسبب إزعاجاً وإرباكاً. وأفضل مكان للقراءة هو المنزل فخصص مكان فيه للقراءة، وبإمكانك أن تقرأ في أماكن أخرى هادئة كالمكتبة مثلاً إلا إن هناك قيوداً تجعل القراءة في هذه الأماكن صعبة فالمكتبة تغلق الساعة التاسعة وأنت لا زلت تشعر بنشاط ورغبة في القراءة، وتفتح في وقت متأخر، بالإضافة أنها قد تكون بعيدة عن المنزل مما يعني ضياع كثير من الوقت في الذهاب والإياب. والقراءة في المنزل لها أثر سلوكي تربوي ينعكس على الأبناء إيجاباً في حب القراءة.

ثالثاً: حدد طريقة قرأتك مع الكتاب فهل ستكون قراءتك متقيدة بالزمن أم بالكمية، وأعني بالزمن هل ستقرأ مثلاً نصف ساعة من الكتاب يومياً بصرف النظر عن كم قرأت من الكتاب، ففي هذه الحالة يكون الاهتمام بالوقت، أم أن قراءتك تهتم بالمقدار، فمثلاً تقرأ عشرين صفحة يومياً ـ مهما أخذت من وقت ـ فالاهتمام للكمية وليس للوقت. أم أنك ستقرأ خلال يومين أو ثلاثة قراءة مستمرة دون انقطاع. يجب في البداية أن تحدد طريقة تعاملك مع الكتاب لكي تحدد زمن الانتهاء وتستطيع تقييم نفسك هل أنت منضبط بوقتك أم لا؟ وهل أنت قارئ جيد أم لا؟

رابعاً: اقتن الكتاب الذي يحقق لك هدفك، فمثلاً لو أردت أن تقرأ عن العولمة فإنك ستجد كتب كثيرة تناولت موضوع العولمة بطرق مختلفة. يجب أن تكون أكثر تحديداً، ماذا تريد عن العولمة؟ هل تريد فقط معرفة عامة لمعنى العولمة دون الدخول في الجزئيات والتحليلات الدقيقة؟ فهنا يكفيك كتاب مختصر تقرأ فيه الخطوط العريضة عن العولمة. أما أنك تريد التوسع في معرفة العولمة ودراستها دراسة تحليله ومعرفة منطلقاتها وأهدافها وآثارها على العالم برمته. فهنا لابد أن تبحث عن كتاب شامل واسع؛ بل أحياناً يتطلب الأمر أكثر من كتاب لتحقيق الهدف. فكن متقناً في اختيار الكتاب.وكما يراعى في اختيار الكتاب أن يكون متوافقاً مع مستواك المعرفي أو أن يكون لديك القدرة في استيعاب ما فيه.

خامساً: قبل شراء الكتاب اجعل لك عادة أن تقرأ فهرس الكتاب ومقدمته والخاتمة وما كتب خلف الكتاب ومقتطفات سريعة ومختصرة من ثنايا الكتاب. فهذه القراءة لهذه المواقع تبين لك: هل أنت بحاجة لشراء هذا الكتاب؟ وهل الكتاب يحقق هدفك؟

وتبين لك أيضاً ـ من خلال هذه النظرة السريعة ـ جودة قلم الكاتب. فإن الكتاب الجيد المتقن السبك له أثر كبير على الارتقاء بالمستوى الفكري والبلاغي للقارئ، بالإضافة ما يشكله من أثر عميق في ثبات أو تغير أو تزعزع قناعات القارئ، لهذا احرص دائماً باقتناء الكتاب الرصين في عباراته، المحكم في معانيه. ويعرف الكتاب القيم: بسلامة عقيدة مؤلفه، فالكاتب لا يكاد يخرج عن معتقداته وتصوراته. وكذلك عن طريق معرفة الكاتب وعلاقته بالموضوع فهل هو متخصص فيما كتب أم متطفل. وكذلك عن طريق استشارة أهل التخصص عن الكتاب وعن أفضل ما كتب في مجال تخصصهم. فإن هذا يعينك على تجاوز كثير من الوقت والجهد.

سادساً: حدد جدول زمني ثابت للقراءة، وإن كان القارئ الجيد يقرأ في كل وقت؛ ولكن لوجود أعمال أخرى ضرورية في حياتنا فإننا بحاجة شديدة إلى تحديد وقت زمني يومي ثابت للقراءة. واجعل هذا الوقت المخصص للقراءة في الفترة التي تقل أو تنعدم فيها المقاطعات والصوارف، على أن يعلم جميع أفراد أسرتك وأصدقائك بهذا الوقت المخصص للقراءة كي يعينوك في الاستمرار.

سابعاً: لا تذهب إلى القراءة وأنت في حالة عصبية منفعلة، أو تشعر بالضغط النفسي والإكراه فإن عملية الاستيعاب تعتمد بدرجة عالية على مقدار حضورك الذهني. احرص دائماً أن تقرأ وأنت بشوق ومحبة للقراءة. فقراءة الراغب المحب ليست كقراءة المكره المضطر. اجعل عقلك ومشاعرك وعواطفك تدفعك إلى القراءة، انطلق إلى القراءة بكلك لا ببعضك لكي لا يتشتت ذهنك وتضيع وقتك. وقد حذر أسلافنا من القراءة في حالات انشغال البال، فيقول الكناني رحمه الله:" ولا يدرس في وقت جوعه أو عطشه أو همه أو غضبه أو نعاسه أو قلقه، ولا في حال برده المؤلم، وحره المزعج، فربما أجاب أو أفتى بغير الصواب، ولأنه لا يتمكن مع ذلك من استيفاء النظر" فالقراءة نشاط ذهني يشترط فيها هدوء الذهن واستقراره كي يفهم ما يقرأ.

ثامناً: فكر كثيراً في الكتاب، وحاول دائماً أن تحدث نفسك عن قراءة الكتاب الذي اخترته، وأنك سوف تنهيه في الوقت المحدد، حدّث نفسك أنك لن تجعل أحد يعوقك عن المضي في مشروعك هذا، اجعل الدافع ينبعث من ذاتك لكي يكون أدائك أكثر إبداعاً. ومما ينبغي ذكره، ويجمل العمل به هو الاستعانة بالله عز وجل ودعاءه في قراءة هذا الكتاب والاستفادة منه، فالاعتماد على الله عز وجل من أقوى الطرق في تحقيق ما تصبو إليه مع سلوك ما أمر الله به من أخذ الأسباب الصحيحة لتحقيق ما تريد.

خلال القراءة:

أولاً: لا يكن همك من القراءة إنهاء صفحات الكتاب؛ بل اجعل الغاية هي فهم ما بين يديك، ومن العبارات المشهورة الصحيحة: لا تسأل كم قرأت ولكن كم فهمت، فإذا كان هدفك إنهاء الكتاب فقط فإنك بهذا تسعى إلى إجهاد نظرك من غير طائل، والقراءة الجيدة الإيجابية يجب أن يصاحبها التفكير والاستنتاج وأعمال الفكر في المقروء فالهدف الأساسي من القراءة هو فهم ما تقرأه، ولا يتم الفهم إلا بالتفكير في المقروء، ووضع الأسئلة واكتشاف الأجوبة من خلال القراءة.

وخلال قراءتك ستجد أشاءاً لا تستطيع فهمها، فلا تتذمر أو تتضجر فهذا أمر طبعي يحدث لكل واحد منا، ولفهم ما أشكل عليك حاول قراءة ما استعصي عليك مرة أخرى ولكن بطرقة مغايرة:

دوّن في ورقة خارجية تلخيصاً لما قرأت.
اقرأ بصوت مسموع وببطء.
حاول أن تتخلى عن استنتاجك السابق واقرأ بنظرة جديدة ومغايرة.

إذا لم تفهم فلا تيأس، استمر في قراءتك فهناك احتمال كبير أن تفهم هذه الإشكالية بعد الانتهاء من قراءة الكتاب. وهنا ألفت نظرك إلى أمر مهم وهو في حالة عدم فهمك لجزئية معينة لا تستعجل في السؤال عنها؛ بل أعط نفسك الفرصة للتفكير والتأمل والمدارسة مع الكتاب، فربما قليل من التفكير يقودك إلى فهم ما تريد، فنحن بحاجة إلى بناء عقول قادرة على الاكتشاف والاستنتاج، تعتمد على قدراتها وطاقتها بعد الله عز وجل، فالاعتماد كثيراً على قول الشيخ والمعلم يعني بذلك تهميش عقولنا، لذلك اجعل قراءتك دوماً عملية، فيها: بحث واكتشاف واستنباط مستصحباً الصبر والجلد لكي تفهم وتستوعب ما تقرأه.





ثانياً: أقرا بتركيز، فالتركيز هو لب القراءة وجوهرها الأساسي، وقراءة بدون تركيز ضياع للوقت والجهد، فمستوى نجاحك في القراءة يعتمد ـ بعد توفيق الله ـ على درجة تركيزك، والتركيز عملية تحكم وانضباط وترويض للنفس حتى يكون لدى الشخص القدرة على الاستغراق في عملية القراءة، فالتركيز مهارة يتعلمه المرء كما يتعلم أي مهارة أخرى. ونحن قد نستطيع القراءة لفترة طويلة ولكننا قد لا نستطيع أن نملك المتابعة الذهنية والتركيز فيما نقرأ. فما سبب ذلك؟

لا شك أن هناك معوقات تصد القارئ عن مواصلة التركيز ومن تلك المعوقات التي يجب الحذر منها تشتت الذهن، والاسترسال مع الأفكار الجانبية، والشرود في خيالات وهمية، ولقوة التركيز لا تدع الأفكار العشوائية تسيطر على مسار تفكيرك وتقودك حيثما شاءت، فلا تنجذب مع كل فكرة أو خاطرة تراودك، اهتم بما في يدك، وإن شعرت أنك لن تستطيع أن تتغلب على شرودك الذهني فحاول أن تغير مكانك أو اشغل نفسك بشيء آخر غير القراءة حتى ترحل هذه الأفكار العارضة، حاول أن تقلل من ارتباطاتك وأشغالك فإن ذلك يشتت الذهن.
وكذلك مما يعوق عملية التركيز عدم الثبات على أمر والانتقال من كتاب إلى آخر ومن علم إلى علم آخر، فلا يكاد ينجز في حياته كتاباً أو يتقن فناً من فنون العلم وهذا داء علاجه العزم والإصرار على إتمام ما بدأ به.

وكذلك من عوائق التركيز خلال القراءة الضجر والملل، والقراءة عملية ذهنية تتطلب نفساً تئدة صابرة. جدّد همتك وعزيمتك بقراءة سير أولي الإنجازات الضخمة. أجلس مع ذوي الهمم العالية. تذكر دائماً هدفك، ضع أهدافك دائماً نصب عينيك ولو أن تكتب هدفك على المكتب وجدار الغرفة أمامك، غير جدول قراءتك، وغير بين الكتب إذا مللت، إذا تعبت وأجهدت فخذ قسطاً من الراحة، لا ترهق نفسك فالإنسان له طاقة محدودة فإن احتجت إلى النوم فنم، ثم عد بعد ذلك وأنت أكثر نشاط.

إن الحياة اليوم أصبحت أكثر صعوبة وتعقيداً؛ فمتطلباتها أصبحت أكثر، مما نتج عن ذلك الضغط النفسي ـ مرض العصر ـ فنحن مطالبون بالتعلم والعمل والإنتاج أكثر مما كان يطالب به أسلافنا، وحالة التركيز تتطلب منك أن تقلل من مستوى الضغط النفسي خلال قراءتك؛ لذا يجب أن يكون لديك المهارة في التخلص أو تقليل الضغط النفسي الذي تشعر به كي تكون أكثر تركيزاً، ومن العوامل المساعدة في تخفيف الضغط النفس هو إتقان مهارة إدارة الوقت والتنظيم وكيفية التعامل مع الذات.

ابحث عن كل طريقة تبعث فيك الحماس والنشاط، فالأمر يتطلب تربية جادة للنفس حتى تكون قادراً على التركيز والاستغراق فيما تقرأ. فإن ضعف التركيز له آثار سلبية أشدها أنه ينتج لدى الشخص عدم الفهم أو سوء فهم وتصور خاطئ لما يقرأ. قد تكون بحاجة إلى قدر من الانضباط لتتغلب على الاتجاه الطبعي نحو الكسل أو الملل أو السآمة والإحباط أو الرغبة في عمل شيء آخر فمما تدركه العقول السليمة أن الإنجاز والنجاح يسبقه آلام ومصاعب تتطلب صبر وتحمل وهمة عالية، فلا بد من إجبار النفس وترويضها وتربيتها وبذل جهد شاق لتتغلب على مشاعرك ورغباتك حتى يكون التركيز والاستغراق والانهماك في القراءة جزء أساسي من شخصيتك.

ثالثاً: دون ما تقرأ، فمن أساسيات القراءة تدوين المذكرات، فبقدر ما تستطيع اكتب كل شيء تراه مفيداً وهاماً حتى وإن كنت صاحب ذاكرة قوية فذة فأنت مطالب بكتابة المذكرات لتكون قارئ جيد، فكتابتك للمذكرات يعني استخدام أكثر من حاسة، والمذكرات تعتبر حجر الزاوية لنجاحك في هذا الطريق فهي تساعدك على التركيز، والفهم، والتذكر، وكذلك تحفزك للبحث أكثر في الموضوع، وتسد الثغرات العلمية لديك، مع إثارة لكثير من الأسئلة، بالإضافة إلى أن التحليل المنطقي للمذكرات يعتبر الخطة الأولى لإيجاد معلومات تفصيلية أدق في البحث فهي الخطوة الأولى لكتابة الأبحاث والأعمال الطويلة.

ولا يقتصر دور المذكرات لكتابة النقاط الهامة؛ بل لكتابة القضايا التي لم تفهمها وتتطلب توضيح أكثر، أو زيادة تفصيل وشرح. وليس هناك طريقة وحيدة لكتابة المذكرات بل كل شخص له أسلوبه الخاص في تدوين المذكرات، ولكن الأمر المشترك في كتابة المذكرات:

أن المذكرة يجب أن تحتوي على اسم المرجع، ورقم الصفحة.
ويشترط أن تكتب لك مذكرة عنوان خاص يميزها عن غيرها ويدل على محتوى المذكرة.
لا بد أن تكتب المذكرة بأسلوبك فلا تنسخ ما هو موجود في الكتاب وإنما دون بأسلوبك وعباراتك ما استخلصته من معلومات هامة.
ويفضل في كتابة المذكرات أن تكون بعد قراءة كل فصل كاملاً حتى تكون قادراً على الربط بين التفاصيل والأحداث الهامة. 

رابعاً: قبل أن تشرع في قراءة الكتاب، يجب أن تضع أسئلة، ـ فمن صفات القارئ الرديء أنه لا يضع أسئلة ولا يجيب على أي سؤال يتبادر إليه ـ اكتب هذه الأسئلة في ورقة وضعها على غلاف الكتاب: ماذا يبحث الكتاب بمجمله؟ ما مدى أهمية المعلومات التي طرحها؟ هل الكتاب شامل في تناوله للموضوع؟ كيف تناول الكتاب عرض أفكاره؟ ثم تضع أسئلة متعلقة بخصوصية الموضوع وتبحث عن أجوبة لجميع أسئلتك. فلو كنت تقرأ كتاباً عن "الجهاد" فاكتب قبل ما تقرأ جميع ما يثيرك حول موضوع الجهاد على أن تكون الكتابة على شكل أسئلة، أجهد نفسك لكتابة كل ما يمكن أن يثار حول موضوع الجهاد، فهذه الأسئلة تجعلك أكثر فعالية وكلما كانت الأسئلة أكثر وأوضح كلما كانت القراءة أكثر قوة ونقداً. وخلال قراءتك ابحث عن أجوبة لأسئلتك.

خامساً: ناقش الكتاب، ضع الإشارات والعلامات على الكتاب، وإن كان هناك بعض القراء يرفضون هذه الطريقة ولكنني أجد أنه أسلوبا فعّالا لعملية الاستيعاب وهي تدل على مقدار التفاعل مع الكتاب، وإيجاد نوعاً من النقاش البناء مع ما هو مدون في الكتاب. إن موافقتك للكتاب و مخالفتك و علامات التعجب والاستفهام يجب أن تظهر واضحة في الكتاب.

وهناك وسائل كثيرة يمكن استخدامها لعلمية الحوار مع الكتاب وأشهر تلك الطرق وأكثرها استعمالاً هي وضع خطاً تحت أو فوق الجمل الرئيسة، أو وضع خطاً شاقولياً لعدة فقرات في هامش الفقرات المهمة، وكذلك وضع خطاً أحمراً تحت الجمل الهامة، أو وضع علامة استفهام لما استكشل عليك، ووضع نجمة بجانب الفقرات التي تحمل فكرة هامة وتتطلب دراسة أكثر، ووضع دائرة دلالة على أن هذه الفقرة لها علاقة بفقرات سابقة أو لاحقة، أو طوي أسفل الصفحة، وبعضهم يستخدم الورقة الفارغة الموجودة في أخر الكتاب لكتابة ملخصات صغيرة أو عناوين عن المواضيع الهامة وبجوارها أرقام الصفحات التي وردت في الكتاب، أو يستخدم قصاصات ورق يجعلها في الكتاب ويدون فيها الأشياء الهامة.

بعد القراءة: عند انتهاءك من قراءة الكتاب لا يعني إنهاء العلاقة بالكتاب، فلتثبيت المعلومات يتطلب الأمر مراجعة ما قرأت، ولكن قبل المراجعة يجب أن تجاوب على هذه الأسئلة:

ما المواضيع التي احتاج إلى مراجعتها؟
كم من الوقت احتاج لمراجعة كل موضوع؟
ما أماكن القوة والضعف لدي؟

وخلال مراجعتك لابد أن تجاوب على جميع الأسئلة التي دونتها خلال قراءتك، فلا تعني المراجعة إعادة القراءة بشكل سريع على أمل أن تستعيد ذاكرتك كل المعلومات؛ بل هي أكثر من مجرد القراءة فهي تتطلب الكتابة، والتحدث، والنقاش، وتحليل الأفكار المتعلقة بالموضوع؛ بل أحياناً يتطلب الأمر إعادة قراءة فصول كاملة كي تفهم ما قرأت بشكل واضح.

والمراجعة أحياناً تتطلب وجود شخص يناقشك، فالمناقشة طريقة قوية لتحسين مستوى التعليم والتذكر، يقول النووي ـ رحمه الله ـ :" فإن بالمذاكرة يثبت المحفوظ ويتحرر ويتأكد ويتقرر ويزداد بحسب كثرة المذاكرة، ومذاكرة حاذق في الفن ساعة انفع من المطالعة والحفظ ساعات بل أيام" وإن لم تجد أحداّ تراجع معه فليس هناك خيار أن تراجع لوحدك، قال الكناني ـ رحمه الله ـ :" فإن لم يجد الطالب من يذاكره ذاكر نفسه بنفسه وكرر ما سمعه ولفظه على قلبه ليعلق ذلك على خاطره فإن تكرار المعنى على القلب كتكرار اللفظ على اللسان سواء بسواء وقل أن يفلح من يقتصر على الفكر والتعقل بحضرة الشيخ خاصة ثم يتركه ويقوم ولا يعاوده."

وطرداً للملل قسّم الموضوع إلى وحدات على أن تكون المراجعة في وقت نشاطتك الذهني، وعند انتهاءك من المراجعة لا يعني قطع الصلة بالكتاب؛ بل لا بد من إعادة المراجعة بعد أسبوع تقريباً وقد يتطلب الأمر مراجعة الكتاب عدة مرات فيعتمد ذلك على مقدرة ذاكرتك وعلاقتك بالموضوع. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

تقنية تاباس في علاج الرهاب الاجتماعي 
تقنية تاباس هي علم مستقل قائم بذاته من علوم مسارات الطاقة والتي تتفرع منها تقنية الحرية النفسية . ووظيفة هذه التقنية هي مسح ما كتب على جدران العقل وإزالة المشاعر السلبية أيضا . فهي تنفع في إزالة القناعات السلبية المقيدة وتنفع في إزالة المشاعر السلبية . وأفضل ما في هذه التقنية أنها توصلك من المنطقة السلبية التي أنت فيها إلى المنطقة الايجابية التي أنت ترغب بالذهاب إليها وكل هذا في مدة لا تتجاوز العشرون دقيقة بإذن الله .

وقد كثرت تساؤلات الإخوة عن تقنية الحرية النفسية وتطبيقها على الرهاب الاجتماعي . وأنا بنفسي جربت هذه التقنية على الرهاب وراجعت الكثير من المختصين بها ولكن الفائدة لم تكن عالية. أنا لا أنكر ابد فائدة الحرية النفسية بل إنها مفيدة جدا في علاج الحالات السهلة أما الحالات المستعصية والمتعددة التداعيات والمشاعر مثل الرهاب فهي تحتاج إلى مختص بالتقنية ومختص بالرهاب مثل الدكتور حمود العبري فهو يعرف التقنية حق المعرفة وكذلك يعرف الرهاب واسبابة وتداعياته المتعددة وطرق علاجها .

أما بالنسبة لتقنية تاباس فهي لاتحتاج لوجود ممارس لها يساعدك . بل إن الممارس يخرب التركيز.فيستطيع أي شخص يقرا هذا الموضوع أن يطبقها ويمارسها .
وقبل أن ابدأ في شرح التقنية وتطبيقها على الرهاب أريد أن اكتب بعض النصائح وهي تعادل في أهميتها أهمية تطبيق التقنية:

1- لا تطبق لتقنية وكأنك تؤدي عبادة من العبادات . بل على العكس بكل بساطة وأريحية وعلى طبيعتك .فإذا قيل لك ضع تركيزك على المشكلة فلا تتكلف وتسال كيف أضع تركيزي على المشكلة بل فكر فيها كما تفكر مع نفسك قبل النوم أو في العمل أو حدث وتكلم مع نفسك بالمشكلة((والحديث مع الذات افضل من غيره على حسب تجربتيفي الخطوة الاولى والثانية ))

2- طبق كل خطوة كاملة . أي لا تقول بأجرب التقنية وتؤدي كل خطوة بسرعة ((طرطشلي)) لكن اديها بحذافيرها . وستندهش من النتائج التي حصلت عليها بعد الجلسة الاولى باذن الله . وفي كل مرة تعمل التقنية تحس انك سرت افضل من ذي قبل .فهي لا تساعدك فقط في التخلص من الرهاب وتجعلك طبيعي ولكن تساعدك ايضا في تطوير نفسك واكتساب المهارات اللازمة حتى تصبح افضل من الاخرين في مجال التواصل وغيرها. فانا قبل 3 ايام مصاب بالرهاب واليوم من افضل عيال الحي في التواصل .
هذه هي الخطوة الاولى .

الخطوة الثانية :
مقدمة عن الرهاب الاجتماعي :
مرض الرهاب الا جتماعي ذو تداعيات كثيرة واعراض متعددة (( الخوف ,الخجل, الارتباك, عدم وجود كلام ,......................)) فاذا طبقت التقنية لا تطبقها على الرهاب بشكل كامل .في هذه الحالة لن تحصل على نتيجة ,لكن طبقها على واحد من هذه الاعراض . فلو مثلنا الرهاب على انه خيمة ستكون الاعمدة هي الاعراض . اعمل التقنية على كل عمود حتى تتحرر تماما . فلو قال شخص باي عمود ابا ؟ اقول ابدا بالعمود الاساسي او راس الخيمة . فلكل شخص يعاني من الرهاب شعور او اعتقاد يشعر هو انه اهم من غيره وانه لو تحلص منه فان باقي الاعراض ستكون ليست ذات اهمية . ربما يكون هذا الشعور (( الخجل , اعتقاد عدم الكفاءة ,,,,,,,,,)) ابدا بالموضوع الاهم الذي تشعر انت انه اساس المشكلة وطبق علية التقنية وهكذا .
هذه الخطوة الثانية و هي خطوة تمهيدية للخطوة الثالثة .

الخطوة الثالثة :
اكتب كل المشاعر السلبية والقناعات التي تعتقدها عن نفسك وتقيدك عن الوصول الى هدفك فانت انسان بلا حدود وتستطيع انجاز أي شئ لكن ما يقيدك هو قناعاتك بانك لا تستطيع . فاكتب كل القناعات المقيدة والمشاعر السلبية التي تحس بها انت ثم اكتب النقائض لها او ماتريد انت الشعور به بدلا من هذه المشاعر والقناعات مثل :

مشاعر
الخجل ...................... الجراة
الخوف .....................الثقة والشجاعة
وغيرها
القناعات
اعتقد اني ما استطيع اكتساب اصدقاء ............اعتقد اني استطيع التعرف على كثير من الاصدقاء واني انسان محبوب
اعتقد اني ماعندي مواضيع وسواليف حلوة ................ اعتقد انا بيني وبين نفسي اني املك الكثير من المواضيع والردود واني انسان اجتماعي.

هذه القائمة مجرد امثلة اما انت فاكتب ماتريد وافعل ماتريد اهم شئ ركز علىشعور او اعتقاد محدد .

ملحوظة (اسال نفسك اذا كنت تشعر بالحرج فلماذا اشعر بذلك . واذا كنت تشعر بالخوف فلماذا ؟ اذا وجد ت او انت كنت تعرف السبب فاعمل اولا على السبب وليس النتيجة لانك اذا تخلصت من السبب سيكون من السهل جدا التخلص من النتيجة اما ان تخلصت من النتيجة بدون السبب فستعاود الظهور هذه النتيجة
))يمكن يكون السبب اعتقاد او أي شئ اخر اعمل عليه((

الخطوة الرابعة :
تطبيق التقنية :
يحتاج تطبيق تقنية تاباس الى اتخاذ وضعية تاباس وهي كالاتي :
ضع الابهام واصبع البنصر على نقاط تبعد 3مم فوق طرف العين الداخلي لكل عين . والاصبع الوسطى على مسافة 12مم  فوق مستوى حاجب العين على منتصف خط الوجة . ويمكن استخدام أي من اليدين لهذه المهمة . ويجب ان يتضمن الوضع اقل قدر من اللمس . وفي الوقت نفسه يجب ان توضع اليد الاخرى على مؤخرة الراس حيث تلمس راحة اليد الجمجمة ويرتاح الايهام على قاعدة الجمجمة .

تاباس فليمنج مؤسسة تقنية تاباس للعلاج بضغط اليد 
ومع الابقاء على تلك الوضعية ركز على الامور التالية :

1/المشكلة :
فكر في مشكلتك ايش هي وايش الاحساس السئ الذي تشعر به او الاعتقاد السئ الذي تعتقدة واستمر بالتفكير الى ان تحدث نقله في المشاعر او اربع دقائق كحد اقصى لكل خطوة (( وباختصار .. الى ان تريد انت ان توقف التفكير وتشعر انك فكرت فيها بعمق وشمولية كاملة ))

2/نقيض المشكلة ((ماتريد انت ان تشعر به بدل ذلك الشعور ))
فكر انت نفسك ايش الشعور او الاعتقاد اللي تبغاه انت بدل هذه المشكلة . فكر فيه وكيف ستكون لو كان هذا الشعور اوهذا الاعتقاد الجديد عندك وتشعر به في نفسك واشعر به الان وقد اصبحت تمتلكه.فكرفيه على انه صفة وليس مجرد سلوك تقوم به وتتركه بل صفة ملازمة لك.

3/ فكر في جميع اصول المشكلة وانها تتعافى وتتشافى الان :
بينك بين نفسك فكر في كل اصول المشكلة وانها تتعافى الان وتتخلص من تاثيرها عليك .سواءا ذكريات او قناعات او اي شئ اخر.

4/ فكر في جميع مناطق الجسم التي يتم الاحتفاظ بهذه المشكلة فيها وإنها تتعافى وتشفى ألان :
هناك مناطق في الجسم أو الروح تحتفظ بالمشاعر فلو قلت الخوف مثلا من المستحيل ان تكون الرجل أو اليد بها خوف لكن القلب والعقل والروح ممكن يكون فيها الخوف .ففكر في مشكلتك واين يتم الاحتفاظ بها في جسدك . وثم تخيل ان الله اعطاها الامر ان تعود طبيعية كما كانت وايضا روحك تتخلص من المشكلة .

5/ تخيل ان جميع الاجزاء التي اكتسبت من هذه المشكلة تشفى وتتعافى الان :
اذا تدربت حديد فانها ستتكون لديك بعض العضلات . كذلك المشاعر اذا كثر استخدامها فانها ربما تتكون اجزاء في جسدك جديدة لهذه المشاعر . انا لا اقصد اجزاء محسوسة لكن أجزاء عقلك يتخيل وجودها ., فكر فيها وأين هي من جسدك ثم تخيل أن الله سبحانه وتعالى أعطاها الأمر بان تختفي وتعود طبيعية الان .

6/تذكر وفكر في كل من تسبب في ظهور هذه المشكلة عندك وسامحهم وسامح نفسك .

7/تذكر وفكر في كل من اذيته بوجود هذه المشكلة عنك واطلب منهم الصفح وتخيل أنهم سامحوك .
اهم شئ يا اخوان اساس البلى اساس الرهاب هو اللي اجتهدوا عليه .
وبين كل خطوة وخطوة اشرب قليل من الماء وخذ نفس عميق ثم تابع الخطوة الثانية.
مبارك عامر بقنه




التعليقات

الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : كيف تستوعب ما تقرأ ؟
كيف تستوعب ما تقرأ ؟
كيف تستوعب ما تقرأ, كيف تقرأ كتابا, وكيفية التعامل مع الكتاب, طريقة القراءة
http://1.bp.blogspot.com/-xj6ywILIuMU/U48-LY4gbiI/AAAAAAAACsQ/3qPeKkkELTc/s1600/source_923_logo.jpg
http://1.bp.blogspot.com/-xj6ywILIuMU/U48-LY4gbiI/AAAAAAAACsQ/3qPeKkkELTc/s72-c/source_923_logo.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2014/06/blog-post_5825.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2014/06/blog-post_5825.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع