الأمثال الشعبية أشرف من الشعر وأبقى من الخطابة

الأمثال الشعبية, العقد الفريد, فن الكلام, فن البلاغة, اللغة المحكية, التراث الشعبي

د.ياسين عدنان: المغرب
كان صاحب ( العقد الفريد) ابن عبد ربه الأندلسي يعتبر الأمثال والأقوال السائرة ( أشرف من الشعر وأبقى من الخطابة). وهو محق في تقديره. ذاك أن الأمثال هي الوعاء الذي يتضمن خبرات الشعوب وحكمها وخلاصة تجاربها الحياتية. انها تكثيف بلاغي دال لعصارة ثقافة الشعوب, وكذا أنماط قيمها ونماذج السلوك داخلها. كما أن الأمثال الشعبية تعكس أهم التمثلات السائدة داخل المجتمع. ولذلك حينما ننتبه الى كلام الناس ونجده خاليا من الأمثال فقيرا الى الحكم الشعبية والأقوال السائرة نفهم أن المجتمع يعاني من أزمتين عظيمتين : أزمة قيم من جهة لأن الأمثال تكثف القيم, وأزمة تعبير لأن الأمثال جزء لا يتجزأ من عبقرية اللغة والأدب والثقافة الشفهية للمجتمع. ونحن طبعا في مجتمعاتنا العربية الحالية نعاني الأزمتين معا والفقر المدقع الذي أصاب لغة تواصلنا اليومي في الشارع دليل مؤلم على ما أصابنا من فقر حيث صرنا نتواصل بلغة لا أمثال فيها ولا استعارات ولا بلاغة. لغة براغماتية نفعية لا ذكاء فيها ولا خيال, لغة فقيرة لا ترصعها الأمثال, خالية مما كان يصنع لدى أسلافنا بهجة الحكي ولذة الكلام.

لدينا في المغرب عدد من المؤلفات التي حاولت تجميع الأمثال الشعبية المغربية, ولدينا برامج ناجحة في الإذاعات بالخصوص تطارد شوارد الكلام الشعبي البليغ والأقوال المأثورة, وهناك تجاوب ملموس مع هذه البرامج واقبال ملحوظ على هذه الكتب. وهذا يبقى (أضعف الإيمان) لأنه لا يكفي  اقتناء كتب الأمثال أن نحرص على كتب الأمثال ومتابعة البرامج التي تعنى بها فيما نحن طردناها مع سبق لإصرار من لغة التداول اليومي. ومع ذلك يبقى الاهتمام بكتب الأمثال ومصنفاتها أمرا مهما جدا, خصوصا وأننا نحن المغاربة مستأمنون على التراث الأندلسي في هذا الباب. فأمثالنا الشعبية نصفها مغربي ونصفها الثاني أندلسي. وكلنا نعرف المجهود الجبار الذي بذله صاحب (العقد الفريد) في تدوين الأمثال الأندلسية حيث كان ابن عبد ربه أول من فتح باب الأمثال العامية في العدوة الأندلسية في عقده الفريد قبل أن ينصرف آخرون من أمثال اب عبر البر  في بهجة المجالس وابن بلقين في التبيان والوهراني في المنامات الى تدوين مزيد من الأمثال.





مع العلم أنه بعد طرد المسلمين من الأندلس هاجر هؤلاء جماعات الى المغرب واستقروا في عدد من مدنه وهكذا صارت أمثالهم وأقوالهم السائرة جزءا لا يتجزأ من كلام المغاربة ولغتهم. وكلنا نعرف أن أمثال الأندلسيين المولدة كانت أقوى من أمثالهم العربية الموروثة عن الشرق. لهذا بالضبط تحوز الأمثال المغربية اليوم خصوصية تجعل العديد من معانيها واستعاراتها مبتكر غريبة على الآذان والأفهام في المشرق العربي. ويمكنني في هذا الإطار أن أحيل على كتابين اثنين بالغي الأهمية عظيمي الشأن لكنهما مغموران لا يعرفهما اخواننا في المشرق, وهما: كتاب ( ري الأوام ومرعى السوام ف نكت الخواص والعوام) لأبي يحيى عبيد الله الزجالي القرطبي نزيل مراكش ودفينها. ثم كتاب ( الملعبة ) للكفيف الزرهوني . لكن على كل حال, كل هذا التراث الغني صار اليوم شأنا أكاديميا محضا, متاحا للباحثين الجامعيين وحدهم, بعدما هجرته الأجيال الجديدة التي استأنست بالفقر اللغوي وألفت الكلام بلغة هجينة تتداخل فيها الكلمات العربية بنظيرتها الفرنسية  بشكل يمنع الجمل العذبة الصافية من الجريان بسلاسة على الألسن. ولأن الأمثال لها علاقة أيضا بنمط التفكير وبالحوار والسجال, فقد كان القدماء يوظفون الأمثال في خطابهم وحواراتهم بهدف الإقناع, يستشهدون بها أثناء الجدال والمناقشة. هذه الوظيفة الحجاجية القوية للأمثال تراجعت بدورها حينما صرنا في حياتنا اليومية نتبرم من الحوارات الطويلة النفس, وصرنا نتخاصم ونتشاتم ونتنابز بالألقاب بدل أن نتحاور ونتجادل ونقارع الحجة بالحجة والرأي بالرأي. وهكذا طرد المثل تماما من لغتنا وصارت الكتب ملجأه الوحيد والخزائن مقبعه الأخير.
المجلة العربية عدد 446 




التعليقات

الاسم

أخبار عالمية أخبار عربية ادوارد سعيد أسطوانات التربية التنمية البشرية الرجل الشعر والأدب الصحة الصيام الطبخ العلاقات الزوجية الفرق الكلامية الفكر الإسلامي الفلسفة اللياقة البدنية الماسونية المال والأعمال المرأة المغرب العربي المقالات الحصرية المكتبة المالية الملف الأسبوعي المهدي المنجرة النجاح أنتوني روبنز أنواع الشخصية بالصور تاريخ تعلم الإنجليزية تعلم فرنسي توني بوزان جمال جمعيات دليل المواقع الإسلامية رجال عظماء رسائل ملهمة رمضان ستيف ر. كوفي سياحة صحة صوتيات طه حسين علوم وتكنولوجيا فنون فيديو فيكتور هيجو قراءة في كتاب كتب ابراهيم الفقي كتب قصيرة كورسات كيف ؟ للأزواج فقط ليو تولستوي مبادرات مصطفى محمود مطبخ مقالات فكرية مكتبة متنوعة مواضيع تربوية مواضيع مترجمة موساد نابليون هيل نصائح مفيدة وثائق بنما وظيفة
false
rtl
item
مكتبة المثقف : الأمثال الشعبية أشرف من الشعر وأبقى من الخطابة
الأمثال الشعبية أشرف من الشعر وأبقى من الخطابة
الأمثال الشعبية, العقد الفريد, فن الكلام, فن البلاغة, اللغة المحكية, التراث الشعبي
http://2.bp.blogspot.com/-crV7v-hGVss/U3Op_WXfNAI/AAAAAAAACfI/KUFvLlUx5mw/s1600/6-19.jpg
http://2.bp.blogspot.com/-crV7v-hGVss/U3Op_WXfNAI/AAAAAAAACfI/KUFvLlUx5mw/s72-c/6-19.jpg
مكتبة المثقف
http://www.almotaqqaf.com/2014/05/blog-post_3889.html
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/
http://www.almotaqqaf.com/2014/05/blog-post_3889.html
true
966508210606826578
UTF-8
لاتوجد أي مشاركة شاهد الكل إقرأ المزيد حاول مرة آخرى أوقف المحاولة Delete من طرف الرئيسية الصفحات المواضيع شاهد الكل مواضيع مشابهة التسميات أرشيف المدونة إبحث عذرا الصفحة التي طلبتها غير موجودة العودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر يناير فبراير مارس أبريل ماي يونيو يوليوز غشت شتنبر أكتوبر نونبر دجنبر الآن قبل دقيقة $$1$$ قبل دقائق قبل ساعة $$1$$ قبل ساعات الأمس $$1$$ قبل يوم $$1$$ قبل أسابيع قبل أكثر من 5 أسابيع